اجمل القصص

 
 اجمل القصص 


 
 
بدر والمواقع الاباحية
بدر شاب في مقتبل العمر طالب في الجامعة وحين يعود لمنزله يقضي وقت فراغه أمام شاشة الكمبيوتر يعرف كل شيء عن عالم الإنترنت ولكنه لا يعرف سوى الجانب الأسود منه.. هو أمام الناس وأهله شابا مستقيما وسامته جعلته فارس أحلام كل بنت ولكنه حين يدخل غرفته يتحول إلى عبد لشهوته.. عبد الرحمن صديقه المقرب ولكنه من عباد الله ومن شباب الدعوة .. خرج الإثنان في سيارة الأول وأثناء سيرهم صادفتهم نقطة تفتيش.. بادر عبد الرحمن بفتح درج السيارة ليخرج دفتر بيانات السيارة وإذا به يرى تلك الصور العارية !! صمت رهيب يلف السيارة يتبعه زفير قوي من بدر الذي ملأ العرق وجهه بعد أن أشار له الشرطي بمواصلة السير .. يلتفت على عبد الرحمن فإذا به يستغفر الله ويحمده ليدور هذا الحوار.. عبد الرحمن : ما هذه الصور يا بدر ؟ بدر: لقد طلبها أحد الطلبة مني و أنا ذاهب لأعطيها إياه. عبد الرحمن : ألا تعلم أنك ترتكب معصية؟ ألا تعلم أن من دل على ضلالة فله آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم شيئا؟ ألا تخاف الله؟ أتخاف الشرطي المخلوق ولا تخاف الخالق؟ أ.. بدر مقاطعا بتهكم يكفي خلاص دع خطبك للمسجد أنا مازلت شابا وما أفعله أهون من أن أزني وسأتوب عندما يهديني الله ولست بحاجة لخطبتك عبدالرحمن : أنزلني هنا فلن أشاركك في الإثم. يعود بدر للمنزل يغلق باب غرفته ..يشغل الكمبيوتر.. ويبدأ بمزاولة هوايته في البحث عن المواقع الإباحية .. صور ماجنة وأفلام هذا ما أحتاجه لأرفه عن نفسي بعد كلام ذلك المتخلف.. ما أجملها ..يقوم فيوصد الباب.. نعم سأجلس عاريا وأتخيل نفسي معهم.. إنه شعور جميل .. ولو مارست العادة السرية فسيكون أجمل وأكثر واقعية .. نعم إنها النشوة التي تسعد الإنسان حقا.. وما هي إلا لحظات حتى أنهى شهوته الشيطانية ولكن ما هذا الألم الشديد في صدري ..آه يصرخ وقد تلوثت يده.. يا رب..يا رب.. آه يشتد الألم يفتح الباب وإذا بوالديه أمامه .. لقد أنساه الألم لبس ملابسه إنها حلاوة الروح بل إنها الفضيحة يحاول تبرير المنظر ولكن ملك الموت كان أسرع منه ليموت على تلك الصورة... إنها قصة خيالية ولكن هل يستطيع أحد مدمني المواقع الإباحية أن يضمن عدم تكرار هذا المشهد فيكون مكان بدر ؟ وهل يتمنى أحدنا أن يموت مثل تلك الميتة؟بالطبع ..لا إذن بادر أخي بالتوبة قبل أن تحتم حياتك بخاتمة سوء وتذكر أن الله يفرح بتوبة العبد وهو القائل: " قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا" إخواني لقد كتبت ملخص هذه القصة في ذلك الموقع و لله الحمد تأثر بها عدد من رواد تلك المواقع إنه أسلوب من أساليب الدعوة أتركه لمن أراد إتباعه.
هم يستخدمون العناوين الجذابة للفساد فلم لا نستخدمها للدعوة؟

نار جهنم
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
÷هذهالقصةحقيقيةوحدثت مع بنتجامعية وتقص هذه البنت قائلة   
كنت فتاه جميله جدا وجامعيه واتمتع باجمل الصفات والحمد لله واحب الاغاني جدا بل صرت اتعلم الرقص واشاهد التلفاز ليلا ونهارا مع بعض الافلام الخليعه وتابعت بالمسنجر

وهو دار الفساد الذي جعلني مدمنته وجعلني اتكلم مع الشباب عن طريقه ومره كنت اريد ان انكلم مع شاب عن طريق تعرفي على الشباب من المسنجر ولكن تذكرت اني وعدت ربي على اني لا اتكلم مع اي شاب بالمسنجر ولكني كنت احب ابن عمتي واتحدث معه وانسى انه غير محرم لي ..وكنت اعيش بهذا الفساد واشعر بان دنيتي ظلمه واني دائمه البكاء والحزن من دون اي سبب واكره دنيتي مع اني اتمتع باجمل الاشياء وكنت اتبرج عندما اخرج لاظهر جمالي وافرح عندما ارى عيون الشباب علي ظني بانني اجذبهم الي .. وما ذا حدث لي فجاه حلمت مره باني رايت النار وعندما سالت ما هذا النار المخيف وكان جزء منه فقط فاخبروني بانه جزء بسيط من نار الاخره . وانا ساكون داخله فشعرت بالخوف واستيقظت واهملت الحلم ومره حلمت باني غارقه بماء وسالت الشيخ قال لي باني غارقه بسيئاتي واني علي الانتباه فهذا كان بدايه لالتزامي وتفكري بان هذه الدنيا دار فناء واني ساموت يوم من الايام وفلماذا لا احدد مصيري هو او الجنه او النار فكرت كثيرا وقمت اول شي اسمع الاشرطه الاسلاميه واللتي بفضل الله ثم بفضل الاشرطه تغيرت كثيرا بدايتا تركت الاغاني ورافقت الصديقات المؤمنات الطائعات وتركت التبرج وحلفت بربي ان لا احف حواجبي الا اني اصبحت لا افارق المحاضرات بالمصلى بالجامعه واصبحت انصح الناس بالخير ومتابعه لصلاتي
الحمد لله تغيرت واقسم لكم اني احسست براحه كبيره واحسست باني قريبه الا الله لان اذا الشخص كن قريب من ربه سيكون الله اقرب منه اما اذا نسيت الله فهو حقا سينساكم .. فاتمنى ان تكون قصتي للكل وتعرفوا طرق الهدايه وافعلوا مثل طرقي للهدايه فباذن الله سنكون من اهل الجنه ..
لنترك المعاصي فهو من الشيطان هل تريدون ان تفرحوا الشيطان وتغضبوا ربكم ؟؟
فاطيعوا الله وكافي ذنوب ومعاضي اتركوهم فهي لا تنفعكم لا بدنياكم ولا باخرتكم
ولا تنسوا بان الله شديد العقاب فتوبوا الا الله قبل فوات الاوان
فتاه تابت الى الله
 
مات وهو يسمع صوت الحور العين
هذه القصة قالها الشيخ خالد الراشد في شريطه "من حالٍ إلى حال"...وقد أثرت في نفسي فأردت ان انشرها
كان هناك ثلاثة من الشبان يتعاونون على الإثم والمعاصي...فكتب الله الهداية لأحد هؤلاء الثلاثة فقرر أن يدعو زميليه ويعظهم لعل هدايتهم تكون على يديه وفعلا استطاع ان يؤثر عليهم والحمد لله أصبحوا شباباً صالحين.. واتفقوا على ان يقوموا بدعوة الشباب الغارقين في بحر المعاصي ليكفروا عن ماضيهم ومرة من المرات اتفقوا على ان يجتمعوا في المكان الفلاني قبل الفجر بساعة للذهاب الى المسجد بغية التهجد والعبادة...فتأخر واحد منهم فانتظروه..فلما جاء اليهم..كان لم يبق على آذان الفجر الا نصف ساعة.. وبينما هم في طريقهم الى المسجد إذ بسيارة تكاد تنفجر من صوت الغناء والموسيقى الصاخبة..فاتفقوا على ان يقوموا بدعوة ذلك الشاب لعل الله يجعل هدايته على ايديهم فأخذوا يؤشرون له بأيديهم لكي يقف..فظن ذلك الشاب انهم يريدون مسابقته فاسرع بسيارته..لكي يسبقهم فأشاروا اليه مرةً أخرى.. فظن ذلك الشاب انهم يريدون المقاتلة!!فأوقف سيارته ونزل منها فإذ بجثة ضخمة ومنكبين عريضين وفوة وضخامة في العضلات!!..وقال لهم بصوت غضب:من يريد منكم المقاتلة؟؟ فقالوا: السلام عليك فقال الشاب في نفسه(الذي يريد المقاتلة لا يمكن أن يبدأ بالسلام!!) فأعاد عليهم السؤال:من منكم يريد المقاتلة؟؟ فأعادوا: السلام عليك فقال: وعليكم السلام..ماذا تريدون؟؟ فقالوا له: ألا تعلم في أي ساعةٍ أنت؟..انها ساعة النزول الإلهي نزولاً يليق به تعالى الى السماء الدنيا فيقول هل من تائب فأغفر له؟..هل من سائل فأعطيه؟؟..ياأخينا اتق الله...ألا تخاف من الله؟! ألا تخاف من عقابه؟! ألا تخاف من سوء الخاتمة؟! فقال لهم: ألا تدرون من أنا؟؟قالوا: من أنت؟ قال: أنا حسان الذي لم تخلق النار إلا له فقالوا: استغفر الله..كيف تيأس وتقنط من روح الله؟؟ ألا تعرف انه يغفر الذنوب جميعا؟...ألم يقل ربك (ان الله لايغفر ان يشرك به ويغفر مادون ذلك لمن يشاء) وأخذوا يذكرونه بالله وبواسع رحمته..وبالجنه والثواب العظيم فبكى حسان بكاءً شديداً..وقال:ولكن أنا لم أترك مصية من المعاصي الا وفعلتها..وأنا الآنسكران!!!!...فهل يقبل الله توبتي؟؟ فقالوا: نعم بل ويبدلك بها حسنات..فما رأيك ان نأخذك معنا الى المسجد لنصلي الفجر؟ فوافق حسان وبالفعل أخذوه معهم وفي أثناء الصلاة شاء الله أن يتلوا الإمام قوله تعالى: (فل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله,إن الله يغفر الذنوب جميعاً)فانفجر حسان بالبكاء..ولما انتهت الصلاة قال: لم أشعر بلذة الصلاة منذ سنين وأخذ كل من في المسجد يهنئونه بتوبته ولما خرج الأربعة من المسجد قالوا له: أين أبوك؟ قال حسان: إن أبي يصلي في المسجد الفلاني.وهو عادةً يجلس في المسجد الى شروق الشمس لذكر الله وقراءة القرآن فلما ذهبوا الى ذلك المسجد وكانت الشمس قد أشرقت..أشار حسان إلى والده..وقد كان شيخاأ كبيراً ضعيفاً محتاج إلى قوة حسان وشبابه فذهبوا هؤلاء الشباب اليه وقالوا ياشيخ إن معنا ابنك حسان فقال الشيخ: حسان!!!..آآآه الله يحرق وجهك بالنار ياحسان فقالوا له: معاذ الله ياشيخ لماذا تقول هذا؟؟ إن ابنك قد تاب وأناب الى ربه. وارتمى حسان على قدم والده وأخذ يقبلها..فبكى والد حسان وضمه الى صدره وذهب حسان إلى أمه وقبل يدها وقدمها وقال لها سامحيني ياأمي..سامحيني فبكت العجوز فرحاً بعودة حسان وفي يوم من الأيام قال حسان في نفسه(لايكفر ذنوبي إلا أن أجعل كل قطرة دم من دمي في سبيل الله) وقرر الذهاب الى الجهاد مع زملاؤه الصالحينفذهب الى والده وقال ياأبي أريد ان أذهب الى الجهاد فقال أبوه: ياحسان نحن فرحنا بعودتك..وأنت تريد أن تحرمنا منك مرة أخرى؟ فقال حسان: أرجوك ياأبي لاتحرمني شرف الجهاد والشهادة فوافق أبوه على ذلك وذهب الى أمه وقبل قدمها: وقال ياأماه..أريد ان اذهب الى ساحات القتال قالت ياحسان فرحنا بعودتك وانت تريد ان تذهب الى الجهاد؟ قال ياأمي ان كنتم تحبونني فدعوني أجاهد في سبيل الله فقالت أنا موافقة ولكن بشرط أن تشفع لنا يوم القيامة وبالفعل تدرب حسان على الجهاد واستعمال السلاح وأتقن في شهور معدودة أساليب القتال! ولما جاءت اللحظة الحاسمة.. ونزل حسان الى ساحات القتال ومعه زملاؤه الصالحين وكان حسان في كهف من الكهوف..وإذ بقذيفة من طائرات العدو تسقط على قمة الجبل وتصيب حسان فسقط حسان من أعلى الجبل...ووقع صريعا على الأرض وقد تكسرت عظامه وهو يسبح في بركه من الدماء.. فاقترب منه أصحابه..وقالوا: حسان.. ياحسان فإذ بحسان يقول: اسكتوا..فوالله إني لأسمع صوت الحور العين ينادينني من وراء الجبل...ثم لفظ الشهادتين ومات هذا حسان الذي كان يقول ان النار لم تخلق إلا له...وها هن الحور العين يرقصن فرحا وشوقا للقاء حسان
سبحان الله..."

 
قصة شاب مؤلمة
 
 
قصة شاب مؤلمة يرويها بنفسه
في ذات يوم أسود في أحد الأسواق التجارية وفي مدينة الخبر شرقي السعودية
كنت جالساً في أحد المقاهي (coffee shop) أشرب القهوة وأقرأ جريدتي المفضلة
فإذا بفتاة جميلة العينين جذابة في جسمها تتغنج في مشيتها تمر من أمامي وهي
تناظرنينظرة الولهانة المتعطشة لجمالي ووسامتي وأناقتي ، فإذا بي أقوم واقفا وأطردها
من غير شعور ، فإذا بها تدخل أحد المحلات فلم أستطيع أن ادخل خلفها وذلك
خوفاً من رجال الهيئة وليس خوفاً من الله ( والعياذ بالله ) فادارت وجهها إليّ
وأشرت بيدها البيضاء الجميلة الناعمة المذهبة بالخواتم والألماس ومن غير شعور دخلت المحل وقالت لي بكل أدب لو سمحت ممكن الرقم ، فأمليته عليها شفهياً وهي تسجله في الجوال الذي ظهر لنا في هذا العصر وجلب لنا المصائب والمشاكل .وبعدها بساعات آخر الليل هاتفتني وبدأنا بالكلام الحلو والإعجاب من كل
الطرفين وقالت لي أنها مطلقة وسيدة أعمال وتملك أموالاً وتبلغ من العمر (31 )
عاماً وإذا رأيتها كأنها فتاة بعمر الـ ( 18 ) ربيعاً .وبعد كل هذا الكلام بدأنا بتحديد المقابلات وتقابلنا كبداية في المطاعم ثم المقاهي ، كنت في كل مقابلة لم أستطيع أن أقبلها أو حتى أقبل يديها فزاد تمسكي بها أكثر ، لأنني قلت في نفسي أنها شريفة ولم تتعرف على أحد غيري من قبل ولا تريد أن تتعرف على أحد غيري لأنني في نظرها الشاب الوسيم وهذا صحيح فأنا على قدر كبير من الجمال .وفي ذات يوم هاتفتني وقالت لي أريدك في أمر مهم ، فقلت لها أنا تحت أمرك يا حياتي ، فقالت لي أريد أن أقابلك في المطعم الفلاني بعد ساعة ، فقلت أنا قادم على نار ( بل على جحيم ) ... فقابلتها في المطعم ودار الحديث بيننا فقلت لها ماذا تريدين مني يا حياتي أن أفعله ؟؟ فإذا بها تخرج من حقيبتها تذكرة سفر إلى القاهرة بالدرجة الأولى بإسمي وكذلك إقامة لمدة ثلاثة أيام في فندق سميراميس ( خمس نجوم ) .. وكذلك شيك مصدق بإسمي بمبلغ وقدره عشرة الآف ريال سعودي (10000) ، فقالت لي أريدك أن تذهب إلى القاهرة بعد غد كما هو محجوز في التذكرة الى ذلك الفندق ( الجحيم ) إلى شخص يدعى ( فلآن ) وهذا رقم هاتفه (؟!؟!؟!) حتى يذهب بك إلى الشركة الفلانية وتوقع نيابة عني معه على كمية من الملابس والأزياء
العالمية القادمة من باريس ، وهذه ورقة توكيل مني بذلك ، فارجو منك الذهاب فقلت لها من عيني يا حياتي .فأخذت إجازة من العمل بعد الشجار مع رئيسي فسافرت في نفس الموعد ( فياليتني لم أسافر تلك السفرة ) فبعد أن وصلت هناك في الساعة الرابعة عصراً أخذت قسطاً من الراحة ، وفي تمام الساعة السادسة مساءاً أخذت هاتفي الجوال وطلبت ذلك الرقم ( فياليتني لم أطلبه ) ... توقعوا من كان على هذا الرقم ؟؟؟ إنها صاحبتي
!!!!!!! فقلت لها فلانة ؟؟ فقالت نعم بشحمها ولحمها ، هل تفاجأت يا حبيبي ؟؟ فقلت نعم فقالت لي أنا أتيت لأشرح لك الأمر أكثر ثم قالت لي تعال يا حبيبي إلى الجناح رقم ( ؟!؟!؟! ) فذهبت فوراً وأنا مبسوط فدخلت عليها بالجناح في نفس الفندق وهي لآبسة الملابس الشفافة الخليعة الفاتنة التي من رآها وهي بتلك الزي لا
يستطيع أن يملك نفسه !!!! فعانقتني وبدأت تقبلني وتداعبني فنسيت نفسي وجامعتها
لالالا بل زنيت بها ( والعياذ بالله ) ) .وهكذا أحلوت الجلسة فمدّدت إجازتي إلى عشرة أيام ( 10 ) ومكثت هناك كل المدة معها ، وبعد أن عدنا إلى السعودية على طائرة واحدة وفي الدرجة الأولى المقعد بجانب المقعد ونحن في الجو والله يرانا من فوق وكأننا لم نحس بوجوده والعياذ بالله !!!! وأستمريت معها على هذا الحال لمدة سنة ّّّ!!! أذهب لها للجماع في فلتها وهي كذلك تأتي في شقتي المتواضعة ، وليس لشقتي التي لا تليق بمقامها ولكن كانت تأتي لجمالي ووسامتي وإشباع رغبتها الجنسية ليس إلأ .. !! وفي ذات يوم كنت أنا وأخي في مدينة الرياض العاصمة الحبيبة .. قدّر الله وحصل لنا حادث مروري فأصيب أخي بنزيف حاد وأنا لم أصب بأي أذى والحمد لله وإنما كدمات خفيفة غير مؤلمة ، فتجمهرت الناس علينا وأتى الهلال الأحمر وأسعفنا إلى احد المستشفيات القريبة من الحادث فأدخل أخي غرفة العمليات فوراً وطلب مني الطبيب أن أتبرع لأخي من دمي لأن فصيلتي تطابق فصيلته .. فقلت أنا جاهز .. فأخذني إلى غرفة التبرع بالدم وبعد أن أخذوا مني عينة بسيطة وفحصها من الأمراض المعدية وكنت واثقا من نفسي ولم يطرأ على بالي لحظتها صديقتي التي جامعتها ، فبعد نتيجة الفحص أتى الطبيب ووجهه حزيناً فقلت له ماذا أصاب أخي يا طبيب ؟؟؟؟ قل لي أرجوك ؟؟ فقال :- يا إبني أريدك أن تكون إنساناً مؤمناً بقضاء الله وقدره ،
فنزلت من السرير واقفاً وصرخت قائلاً هل مات أخي ؟؟.. هل مات أخي ؟؟.. فقال لا .. فقلت ماذا إذاً ؟ فقال لي الطبيب :- أن دمك ملوث بمرض الإيدز الخبيث ( فنزل كلامه عليّ كالصاعقة .. ليت الأرض أنشقت وابتلعتني ) .. ولم يقل لي هذا الكلام ، فإذا بي أسقط من طولي على الأرض مغشياً عليّ ، وبعد أن صحوت من هول الصدمة وجسمي يرتعش وهل حقاً أني مصاباً بهذا الداء القاتل يا الله يا الله ومنذ متى
وأنا بهذه الحالة ؟؟ وقال لي الطبيب :- أنت غير مصاب ولكنك حامل للمرض فقط وسوف
يستمر معك إلى مدى الحياة والله المستعان .وبعد يومين من الحادث توفي أخي رحمة الله عليه فحزنت عليه حزناًشديداً لأنه ليس مجرد أخ فقط ولكن كان دائماً ينصحني بالإبتعاد عن تلك الفتاة ( صاحبتي ) لأنني قد
صارحته بقصتي معها من قبل ..فبعد موت أخي بعشرة أيام إذ بصاحبتي تهاتفني تقول لي أين أنت يا حبيبي ؟ طالت المدة فقلت بغضب شديد :- ماذا تريدين ؟ فقالت ماذا بك ؟ فقلت مات أخي بحادث وأنا حزين عليه ، فقالت الحي أبقى من
الميت ولم تقل رحمة الله عليه .. لقسوة قلبها ، فقالت عموماً متى أراك ( ولم تقّدر شعوري بعد ) فقلت لن أراك بعد اليوم ، فقالت لماذا ؟ فقلت لها بصراحة أنا أحبك ولا أريد أن أضرك بشيئ فقالت ما بك ؟؟ فقلت أنا حامل مرض الإيدز فقالت كيف عرفت ذلك ؟؟ فقلت عندما أصبنا بالحادث أنا وأخي رحمة الله عليه ( فقلت لها القصة كاملة ) .. فقالت لي هل أتيت فتاة غيري ؟ قلت لها لا .. وأنا صادق ثم قالت هل نقل إليك دم في حياتك ؟ فقلت لها أيضاً لآ .. قالت إذاً قد تحقق مناي قلت لها غاضباً ما قصدك يا فلانة ؟؟ فقالت اريد أن أنتقم من جميع الشباب
الذين هم من كانوا السبب في نقل المرض لي وسيرون ذلك وأنت أولهم والبقية من أمثالك في لطريق !!! وبعدها بصقت في وجهي وأغلقت السماعة .فقلت حسبنا الله ونعم الوكيل عليك يا فتاة الإيدز ، وكلمات أخرى لا أريد
أن ذكرها حتى لا أجرح مشاعركم فانا اليوم أبلغ من العمر (32 ) عاماً ولم أتزوج بعد وأصبت بهذا المرض وأنا في الـ (29 ) من عمري وكنت لحظتها مقدم على الزواج ( الخطوبة ) وإلى هذا اليوم ووالدتي وإخوتي يطالبونني بالزواج ولكنني أرفض ذلك لأنني حامل للمرض الخبيث وهم لا يدرون ولا أريد أن أنقله إلى شريكة حياتي وأطفالي ، علماً بأنني أكبر إخوتي ووالدي رحمة الله عليه كان يريد أن يفرح بي ولكنه توفي وأنا في الـ ( 29 ) من عمري ولم أحقق حلم والدي .. حتى زملآئي في العمل يكررون علّي دائماً بأن أتزوج فأنا اليوم متعب نفسياً ونزل وزني إلى ( 55 ) كيلو بعد أن كان قبل المرض ( 68 ) كيلو .. كل ذلك من التعب النفسي والكوابيس لمزعجة من هذا المرض الخبيث الي لا أدري أين ومتى سيقضي على حياتي فقد تبت إلى الله توبةً نصوحاً وحافظت على الصلوات وبدأت أدرس وأحفظ القرآن الكريم ولو أنه كان متأخراً بعد فوات الآوان .. فأنا أوجه رسالتي هذه إلى جميع إخواني
وأخواتي المسلمين بالإبتعاد عن كل شيئ يغضب الله كالجماع الغير شرعي ( الزنا )
وغير ذلك من الأمور المحرمة .وهذه نصيحتي أوجهها عبر صفحات الإنترنت وعبر النشرات اقول فيها :- أن
الحياة جميلة وطعمها لذيذ وبالصحة والعافية وطاعة الله ألذ .. ..وليس في لذة دقائق جماع غير شرعي تضيع حياتك وتؤدي بك إلى الجحيم والكوابيس المزعجة وغير ذلك التي أعيش بها اليوم وكل يوم والله المستعان ..وهذا القصة كتبتها لكم لحبي وخوفي الشديد عليكم من الأمراض الخبيثة ... فارجو منكم التقرب إلى الله أكثر وتقوية إيمانكم به حتى لا يغويكم الشيطان إلى المحرمات والعياذ بالله .أرجو منكم الدعاء لي بالشفاء وجزى الله خيراً من أعان على نشرهذه القصة للعبرة والعظة ..


رايت الموت
انا فتاة عادية في السابعة عشر من عمرها، اعيش وسط عائلة متدينة نوعا ما ، ولكن زميلاتي في المدرسة ليسوا متدينين ومع المدة تاثرت بهم كثيرا واصبحت اتعلق بالتلفاز_مثلهم_ وكان هذا التعلق يكبر ويكبر ، وبدات اقضي معظم نهاري وراء شاشته المدمرة، ومتابعة الافلام الاجنبية مما ادى الى فتور في ايماني و هبوط في مستواي الدراسي


ومرة في اثناء تقديم امتحان في المدرسة احسست بانني اختنق وانني لا استطيع التنفس وسلمت ورقة المتحان وكنت اقول لنفسي بان هذه هي ساعاتي الاخيرة ولكن ما لبث ان عاد كل شيء الى طبيعته ونسيت الامر
وفي ليلة من الليالي كنت اراجع حفظ بعض آيات القرآن التي حفظناها في المدرسة، ثم قرات سورة الدخان بسبب ارشادات معلمة التربية الاسلامية _جزاها الله خيرا_
واحسست برغبة كبيرة في قراءة القرآن، ثم توجهت لصلاة العشاء واحسست بانها اخر صلاة لي في حياتي فصليت في خشوع كما لم يسبق لي واطلت في صلاتي وانهمرت الدموع في عيني وسالت نفسي :ماذا قدمت للاخرة ما الخير الذي فعلته في حياتي خفت كثيرا ان اموت في تلك اللحظة حتى لا يكون مصيري نار جهنم والعياذ بالله وبعد الصلاة نظرت الى بيتي من حولي واحسست باني لم اره من قبل وان الدنيا من حولي غريبة موحشة فبكيت وانهمرت الدموع من عيني ثم استغفرت ربي وتبت وتبرات من ذنوبي ودعوت بجميع الادعية التي اعرفها واستطعت ان انام في تلك الليلة بصعوبة بالغة
وعندما استيقظت في الصباح صليت صلاة الفجر كالعادة وذهبت الى المدرسة وكنت طوال الوقت استغفر ربي بسبب تقصيري في حقه
اما الان فالحمد لله عزمت على ترك مشاهدة التلفاز نهائيا والاستفادة من وقتي فيما يرضي الله وانا ماضية في ذلك ان شاء الله والله الموفق
بعد كل ما حصل لي فان احمد الله على هدايتي وعزمت على نشر قصتي لعلها تذكر الناس بالتوبة
ونصيحتي لكل مسلم ومسلمة اذكروا هادم اللذات اذكروا الموت قبل اي خطوة وقبل اي عمل تقومون به في حياتكم

امرأة على باب المقبرة
قالت: كنا منصرفين قبيل المغرب من زيارة عائلية في منطقة الوثبة متجهين إلى حيث نسكن في أبو ظبي ، وحاول زوجي أن يسرع ليلحق بصلاة المغرب جماعة ، ولذا فقد عرج في الطريق ناحية المقبرة ليدرك الصلاة في المسجد المقام خارجها ..وبمجرد أن دخلت بنا السيارة تلك المنطقة في سكون الليل الموحش ، أحسست أن بدني كله يرتجف من مفرق رأسي إلى أخمص القدم. خيل إلى أنها الزيارة الأخيرة ووداع الدنيا برمتها .

فحانت منى التفاته إلى الخلف كي أملأ عيني بأنوار الطريق التي أخذت تتباعد ، وتواردت عشرات الخواطر على عقلي .. حول الحياة والموت . >b> والأحياء والأموات ، والسعادة والشقاء ، والميلاد والوفاة ، والحقائق والأوهام ، وعشرات الأقارب و الأصدقاء الذين استقروا تحت التراب ، وخيل إلي أن شريطاً طويلاً يمر أمام عيني وعشرات بل مئات وآلاف الجنائز تتوالى تشيعها أصحابها إلى دار جديدة يكون بابها الأول : حفرة في التراب ومنها يجدون أنفسهم في عالم آخر ، لا تساوي الدنيا بالنسبة له إلا كما تساوي بطن أم بالنسبة للدنيا بكلها..!! أما أهل الجنازة، فما أسرع ما يهيلون التراب على صاحبهم وحبيبهم كميات التراب والحصى والحجارة ثم يعودون الي حيث كانوا يسمرون ، وليست سوى أيام حتى ينسى الجميع ما أصابهم....!! ووقفت السيارة في مواجهة بوابة المقبرة تماماً ، كأنما تستعد للدخول حالما يفتح الباب ، وزاد هذا من هلعي .. كانت الدنيا قد دخلت في الظلام وكان لهذا الجو أثره النفسي الرهيب على قلبي حتى لقد انعقد لساني كله وأنا أحاول أن أنطق لاطلب من زوجى أن يغير مكان السيارة . غير أنه سرعان ما تركني وحدي أواجه قدري وبقيت مع أفكاري التي تفور وتشتعل بألوان من المخاوف والمفاجآت التي قد تظهر بغتة من هذه البوابة أو من على هذه الأسوار ..!! الموت...الموت... وما أدراك ما الموت.. ثم ما أدراك ما الموت ...؟ هذا الغول الذي يفتك بالكبار الصغار بلا موعد ثم يكون مستقر الجميع ههنا هاهنا .. نعم .. وراء هذه الأسوار : أغنياء وفقراء وصعاليك و أمراء ، وأقوياء وضعفاء ، وظلمه ومظلومين.. الكل يتوارون تحت التراب ويلاقى كل منهم ما قدم من خير أو شر .. يا إلهي !! كيف لو أن قلبي سكت الآن فجأة ، وبدلآ من أن أعود إلى صغاري الذين يتشوقون لعودتي ، إذا بي أزف إلى حفرة مظلمة ضيقة في الأرض ، لا أنيس معي ، ولا حبيب بقربي ولا أهل أصرخ بهم لنجدتي ، أنا وحدي والظلام والعذاب والسؤال والحساب ..؟ ويرتجف بدني من جديد ، و أحس بدبيب يسري في كل خلية من كياني ، وأكاد أبكي ، واشرع في فزع إلى إغلاق نوافذ السيارة و أبقى محملقة في ذهول نحو أسوار المقبرة وبواباتها و خفقات قلبي يتصاعد وقعها ، و لساني لا أدري كيف أنطلق ذاكراً لله مسبحاً مستغفراً داعيا متضرعا باكياً ، يطلب المهلة من أجل توبة صادقة .. أما رجلاي فلم أشعر بهما أبداً ، وأما يداي فقد كانتا ترتعشان وهما تلفان العباءة حول جسدي في أحكام .. كانت هذه هي أول مرة أرى فيها المقبرة ، وكأني رايت الموت عيانا .. وخيل إلى أن هذا الزوج قد تعمد الإتيان بي إلى هنا لاعطائي هذه الجرعة الروحية أو هذا الدرس الذي يبلغ مستقر العظم .. يا لكثرة نصائح هذا الزوج لي ، وتوجيهاته إياي وتوصياته ومواعظه غير أن كل ذلك لم يهز في شعرة فيما يبدو ، وابقى شامخة بأنفى كأنما المعنى بكل ذلك سواي ... وكان صبره لا ينفذ ، فكان لا يمل من تكرار مواعظه في ود وحب وإصرار كذلك.. الآن أحسست أن شرارة ما انقدحت في غور نفسي لتحدث هذا التفاعل العجيب مع تلك المواعظ .. الآن أيقنت أن النار كانت كامنة تحت الرماد .. الآن فقط أيقنت تماماً أن كلمة الخير لا تضيع وأن النصيحة الخالصة تبقى مخزونة مع الأيام .. لقد كر أمام عينى في تلك اللحظة شريط طويل من نصائحه ومواقفه معي وترهيبه إياي ، وركوب رأسي في استخفاف ..! نعم لقد خطر لي خاطر سوء وقتها .. هو أن أحمل عليه حملة شعواء بلا هوادة حين يعود ، ولكنى عدلت عن هذا الخاطر وأنا أتذكر الموت والموتى والمقبرة والقبور والليل الموحش والحساب والنعيم والجحيم .. وعدت باللائمة على نفسي ، وقررت أن استفيد من هذه النفحة الروحية ، لقد قفز في ذهني خاطر عجيب : لماذا لا يكون ما حدث هذه الليلة خير عظيم ساقه الله لى ، وعليّ أن استفيد منه.. لذا فقد ركزت فكري كله في تلك الوصايا والتوجيهات التى كان يكيلها بلا حساب على مسامعى وذهبت استعيد الشريط بشكل مذهل وعجيب وأخذت الوصايا والمواقف والتعليقات تتقافز في ذهنى بصورة مثيرة حية. وأيقنت لحظتها أنه ما فعل ذلك كله إلا حباً لي وحرصاً على وشفقة بي وارادة الخير لي في الدنيا والاخرة وأدركت كم كنت غبية وأنا أتجاهل ذلك كله راكبة رأسي مع هواى وشيطاني ونفسي الأمارة .. وسبحت مع أفكاري الجديدة المشرقة منقطعة عن كل ما حولى كما ينقطع الاموات عن الحياة والاحياء .. حتى لقد أغمضت عينى وأنا أتوهم انطفاء آخر شمعة في حياتى ودخولى في ليل مظلم حالك ، واقبالي على أهوال لا توصف وانتظاري ملائكة الله للسؤال والحساب .. وههنا تفزعت بل بكيت ، وحملقت في حذر وأخذت اتلفت في جزع وكانت النسائم التى تهب كأنما تحمل معها أرواح الموتى من حولي..!! ورغم أنفى سقطت من عينى دموع كثيرة.. لقد كانت لحظات لا توصف ولا يمكن التعبير عن الشحنات الروحية التى فيها . ولن يدرك حقيقتها إلا من وقع تحت تجربتها وذاق سحرها .. ولقد كان لتلك الليلة ما بعدها ، لقد شعرت بأننى خرجت من المقبرة بغير القلب الذي دخلت به اليها .. ولقد وطنت نفسي منذ تلك الساعة على أن أكون عاقلة .. على أن استعد للقاء هذه النقلة إلى هذا المكان الموحش .. فعزمت عزماً أكيداً على الاقبال على الله بنشاط وشوق وفي همة .. فهاهنا على أعتاب هذه الدار سوف يتركك أحب الاحباب إلى قلبك بعد أن تترك أنت أعز الاشياء إلى نفسك .. سوف ينفض أحباؤك ايديهم من تراب قبرك ، لينسوك بعد فترة قد تطول وقد تقصر ليعودوا إلى ممارسة حياتهم العادية ، في اللحظة التي تواجه فيها ما يشيب له شعر الصغير .. جميع أحبابك سوف يتركونك وحيداً لتواجه مستقبلا مجهولا فاذا كان لديك رصيد من طاعات وقربات وحسنات وأذكار فيالفوزك ويالفرحتك .. وما أروعك يومها ، وما أعظمك .. وأما اذا كانت الآخري ، فلا تلومن الا نفسك .. ولقد أعذر من أنذر . وصدق رسول الله صلي الله عليه وسلم حيث يخبر أن العاقل الحقيقى : هو الذي يحاسب نفسه ويعمل لما بعد الموت .. وأن العاجز الغبي هو الذي يتابع هواه في كل الميادين ثم يتمنى على الله الأماني ...!!! يتمنى على الله الأماني وهو الذي لم يفكر أن يجعل حياته على وفق ما يريد الله سبحانه . أما أنا فلكم حمدت الله كثيرا على تلك الزيارة المفاجئة إلى المقبرة .. فلقد نفضت نفسي على نفسي .. واشرقت أرض قلبي بنور ربها .. ولله الحمد والمنة والفضل والثناء الحسن . اللهم اهد قومي فإنهم لا يعلمون .


08/05/2006
0 Poster un commentaire

A découvrir aussi


Inscrivez-vous au blog

Soyez prévenu par email des prochaines mises à jour

Rejoignez les 2 autres membres